منتديات الدفاع عن الجماهيرية الليبية و سوريا العروبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي



ما أشبه ربيع اليوم بربيع البارحة

اذهب الى الأسفل

ما أشبه ربيع اليوم بربيع البارحة

مُساهمة من طرف الفارس في السبت يونيو 02, 2018 2:10 am

كيف ولدت تنظيمات النصرة في سوريا ، وبيت المقدس في سيناء ، والمقاتلة وأنصار الشريعة في ليبيا ، والجبهة الأسلامية للانقاذ بالجزائر ، وعقبة بن نافع في تونس ، والقاعدة في شمال أفريقيا ؟
وكيف أستنتسخ ربيع الديمقراطية اليوم من ربيع الجهاد بالأمس ؟
....
بعد أحتلال السوفييت لأفغانستان وخوف الأمريكيين من تمددهم في منطقة حيوية ، انعقد مجلس الأمن القومي الأميركي ، وعرض ستانسفيلد تيرنر مدير "سي آي إيه" تقرير نجاحه مع حلفائها الباكستانيين في اختراق قيادات من القبائل الأفغانية خصوصا الباشتون ، وتجنيد بعض رجال القبائل للقيام بحرب عصابات ضد الحكومة الأفغانية والجنود السوڤيت ، كما أقترح مضاعفة دعم المجاهدين وتمويلهم وتسليحهم ، وتحفيزهم بشعارات ( الجهاد ضد الشيوعيين الملحدين ) ، وضرورة توفير غطاء من الدعاية الإعلامية ومدد من المتطوعين الراغبين في الشهادة في سبيل الله ، لإستنزاف السوڤيت من دون أن تخسر هي شيئاً يذكر .
طار بريجينسكي للسادات وأقنعه بالترويج للجهاد في أفغانستان بإستخدام الأزهر ، وإقناعه لم يكن صعبا ، فهو قبل بمعاهدة كامب ديفيد مقابل أن تختاره مجلة موضة أميركية ضمن أفضل عشرة رجال في العالم ! ، ودعم مصر من خلال صندوق تمويل أنشأته أمريكا بالتعاون مع السعودية ودول الخليج الأخرى .
أمر السادات بتخصيص مطار قنا العسكري وميناء بورسعيد لشحن الأسلحة إلى باكستان حيث توزعها المخابرات الأميركية على المجاهدين .
كما ألتقى السادات مع عمر التلمساني ( المرشد العام للإخوان ) للإتفاق على تسهيل سفر شباب جماعة الإخوان إلى أفغانستان للمشاركة فى الجهاد .
وتكفلت بعض الصحف بالدعاية والحديث عن معجزات المجاهدين الذين تنفد ذخيرتهم و هم في مواجهة الدبابات السوڤيتية ، فيلتقط أحدهم قبضة من تراب و يلقيها بإتجاه الدبابة السوفيتية ، فتحترق بفضل الله !! .
وطار بريجينسكي من القاهرة إلى الرياض التي أقنعها بدعم حملة الجهاد بنصف مليار دولار وأشترطت السعودية تحمل أمريكا نصف التكاليف ، ووافقت أمريكا التي أستعانت بنصيحة الفرنسي دوميرانش ببيع كميات الأفيون المصادرة لدعم حملة الجهاد ، والذي أصبحت زراعته وتجارته رائجة فيما بعد بأفغانستان .
بعد ذلك طار بريجنسكي ليلتقي المجاهدين في مراكز التجمع والتدريب على حدود الباكستان قائلا لهم ( نعلم إيمانكم بالله وستنتصرون ) ليردوا بصوت واحد ( الله أكبر ) .
هكذا أجتمعت فتوى الأزهر ، وخزائن مكة ، وحكام مصر والخليج ، وجماعة الأخوان ، وتجارة الأفيون ، والإعلام المأجور في دعم الحرب الأمريكية ، ولتطلق أمريكا بعد دحر السوفييت فزاعة الأرهاب ، فنهتف خلفها كما هتف المجاهدين الأفغان أمام بريجينسكي الله أكبر .
avatar
الفارس
كاتب مجتهد
كاتب مجتهد

ذكر
عدد المساهمات : 273
نقاط : 777
تاريخ التسجيل : 23/05/2013



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى